واشنطن بوست: نيوزيلندا تقدم درسا لأميركا في كيفية الرد على جرائم إطلاق النار الجماعي     مسؤول إعلامي في “قسد” ينفي لرويترز أنباء عن القضاء نهائيا على تنظيم “داعش” في الباغوز     وزير الخارجية يلتقي نظيره القطري بالدوحة     والي الشمالية يتعهد بمعالجة قضايا معبر أشكيت     مقاطعة المهدي ورفض تجمع المهنيين تفشل إجتماعات باريس     السفيرالسعودي بالخرطوم يمتدح جهود مفوضية نزع السلاح     اضرار السكر على الصحة أهمها الصداع وتغير المزاج     أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الخميس الموافق 21 مارس 2019م     صندوق النقد يحث جوبا لوقف الاقتراض بضمان النفط     أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة يوم الخميس الموافق 21 مارس 2019م    

رحيل المدير الأسبق لتلفزيون السودان حمدي بدرالدين

انتقل إلى رحاب ربه، ظهر يوم امس الإثنين، في منطقة المقرن بالعاصمة الخرطوم، مدير تلفزيون السودان الأسبق، حمدی بدرالدین، الإعلامي والمذيع المخضرم، وقد ووري جسده الثري بمقابر البكري في أمدرمان، بمشاركة قيادات الإعلام وزملاء الفقيد.

بدر الدين من مواليد عام 1934 بالشجرة “شجرة محو بك”، حيث كان والده يعمل في الري المصري بالخرطوم.

درس المدارس المصرية، ومنها لجامعة القاهرة فرع الخرطوم، أول دفعة تلتحق بكلية الآداب، وعمل في بداية عمله معلماً للغة العربية بمدارس الخرطوم، وتحديداً بمنطقة القوز، وكتب شعراً نشر بصحيفة “الرأي العام”، وكتب قصة “الترام” بصحيفة “السودان الجديد”.

التحق بالإذاعة السودانية عام 1957، وتحديداً بتاريخ 24 يوليو، كأول الجامعيين الذين عملوا بالإذاعة، وضمت دفعته كمال أبو حوة، ومحمد خوجلي صالحين، وسعد رياض، وبابكر عوض.

عمل بدرالدين في بداية عمله الإذاعي بقسم الأحاديث الذي كان يشرف عليه محمد صالح فهمي، حيث برع في قراءة فقرة “قصة الأسبوع”، وتدرب على يديه عدد من الإذاعيين، منهم عبدالرحمن أحمد محمد صالح، وذوالنون بشرى، وأحمد سليمان ضو البيت.

قدّم لذاكرة الأجيال المتعاقبة كنزاً من كنوز المعرفة والآداب، عبر قراءاته المتعددة للشعر والقصص والأمثال والأحاديث النبوية، حين افتتاح التلفزيون في ديسمبر عام 1963 كأول من قرأ نشرة الأخبار فيه ومن ثم ظل موجوداً به حتى عام 1991.

أعدّ وقدّم أول برنامج تسابقي عبر أثير البث التلفازي في العالمين العربي والإفريقي. عمل بإذاعة صوت أميركا منذ عام 1991، وأعدّ وقدّم برنامح “العالم اليوم”. عاد إلى السودان في بداية الألفية الثانية.

المصدر: شبكة الشروق







اقرأ أيضاً