إبن عوف يهنىء ويؤيد المجلس العسكري الإنتقالي     همد يتسلم مهامه واليا لولاية كسلا     واشنطن ترحب بـ”الانتقالي العسكري”     جنوب السودان.. مشار يستبعد تشكيل حكومة وحدة بـ12 مايو     تسريب يكشف مخطط “فيسبوك” الصادم تجاه تطبيق “ماسنجر”     لندن تحبس أسانج في غوانتانامو بريطانيا أسوة بأبي قتادة     سوريا بصدد العودة لقطار دمشق بغداد طهران بكين     أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 14 أبريل 2019م     أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الأحد الموافق 14 أبريل 2019م     البرهان يقبل استقالة قوش    

العلم أثبت عكسها.. أخطاء شائعة في إعادة التدوير

أدى التطور العلمي في أسلوب إعادة التدوير إلى تغيير المفاهيم للعديد مما كان يعتبر بالماضي أخطاء شائعة يقع فيها الكثيرون.
فبحسب ما نشره موقع “Care2″، كان هناك أخطاء شائعة وتوصيات من الخبراء بإزالة الغطاء من الزجاجات البلاستيكية قبل القذف بها في صندوق إعادة التدوير أو صندوق القمامة.
كان السبب وراء هذه النصيحة هو أن الأغطية والزجاجات تُصنع عموماً من أنواع مختلفة من البلاستيك، لذا فقد كان من المفيد أن يتم التأكد من أنهما غير عالقين معاً. لأن مصانع إعادة التدوير لم تكن تستخدم طرق فعالة لفصل نوعي البلاستيك المختلفين، لذا فإن العبوات المغطاة كانت تتسبب في التشويش على النظام بأكمله.

ترك العبوات البلاستيكية بأغطيتها
ولكن مع التطور العلمي مؤخراً، ومع تطبيق تقنيات متقدمة في صناعة إعادة التدوير، أصبح العكس هو الصحيح. ويتم التوعية بأن الوضع السليم هو أن يتم ترك العبوات البلاستيكية بأغطيتها مغلقة بإحكام قبل وضعها في سلة القمامة.
وتتضمن المعالجة الحديثة سحق نوعي البلاستيك إلى جزيئات وفصلهما في حمام مائي. ومن ثم تغرق مادة الغطاء، بينما تطفو جزيئات القنينة أو الزجاجة البلاستيكية، مما يجعل من السهل فصلهما عن بعضهما البعض. ولا يقتصر الأمر على زجاجات المياه فحسب، بل إنه يجب ترك الأغطية على زجاجات منظفات الغسيل، والشامبو، والمستحضرات، والتوابل وغيرها، حيث إن هذا الأسلوب الجديد يجعل من الأسهل بكثير التعامل مع أغطية الزجاجات وتتبعها.
إذ إنه في الواقع، إذا تم إزالة أغطية الزجاجات، فربما تؤدي صغر حجمها إلى الضياع نتيجة لسوء فرز مواد القمامة، أو على الأرجح أنها ستُفقد في وسط أكوام من القمامة ولا يتم إعادة تدويرها بالأساس.

خطأ آخر شائع
كان المعتاد أن يتم النصح بسحق الزجاجات البلاستيكية لتسطيحها قبل وضعها في أكياس القمامة بهدف توفير المساحة. وينصح الخبراء بعدم تكرار هذا الخطأ الشائع لأنه في المقام الأول يُسهل على ماكينات مصانع إعادة التدوير التعامل مع الزجاجات بحالتها الطبيعية دون تسطيح، كما أنه يمكن أن تُفقد الزجاجات المسطحة في مراكز إعادة التدوير، ولا يتم سحبها إلى الماكينات وتذهب بالخطأ إلى مدافن النفايات غير القابلة لإعادة التدوير.
يوجد مليارات من أغطية الزجاجات في مدافن النفايات أو الأراضي الفضاء دون أن يستطيع سكان الكرة الأرضية من الاستفادة بها مجدداً، فيما كان من الممكن إعادة تدويرها واستثمارها مجدداً ببساطة إذا تم فقط الاحتفاظ بالغطاء على الزجاجة عند إلقائها في القمامة.







اقرأ أيضاً