واشنطن بوست: نيوزيلندا تقدم درسا لأميركا في كيفية الرد على جرائم إطلاق النار الجماعي     مسؤول إعلامي في “قسد” ينفي لرويترز أنباء عن القضاء نهائيا على تنظيم “داعش” في الباغوز     وزير الخارجية يلتقي نظيره القطري بالدوحة     والي الشمالية يتعهد بمعالجة قضايا معبر أشكيت     مقاطعة المهدي ورفض تجمع المهنيين تفشل إجتماعات باريس     السفيرالسعودي بالخرطوم يمتدح جهود مفوضية نزع السلاح     اضرار السكر على الصحة أهمها الصداع وتغير المزاج     أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الخميس الموافق 21 مارس 2019م     صندوق النقد يحث جوبا لوقف الاقتراض بضمان النفط     أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة يوم الخميس الموافق 21 مارس 2019م    

البطاقات البنكية.. لا داعي للأرقام السرية بصمة الأصبع تكفي

سيستغني عملاء بنك ناتست البريطاني عن حفظ الأرقام السرية لبطاقات الدفع عندما يبدأ البنك بتعميم مشروع البطاقة التي تستخدم بصمة الأصبع.

وسيجرب البنك في أبريل/نيسان المقبل بطاقات تحتوي على ذاكرة تخزن بصمة الأصبع، حيث يدخل البائع البطاقة في جهاز يقرأ البصمة المخزنة ويطلب من المشتري وضع بصمته للمطابقة بدل كلمة السر المستخدمة سابقا.

وستضم التجربة مئتي عميل يسمح لهم بسحب مبالغ غير محددة لإجراء عمليات شراء عن طريق استخدام البطاقة واختبار مدى الأمان للعمليات التي تُجرى.

وتخزن بيانات بصمة الإصبع على البطاقة، مما يعني عدم وجود معلومات أمنية حتى يتمكن أحد القراصنة من سرقة قاعدة البيانات المركزية للبنك، وهو ما يعد أكثر أمانا من الرقم السري الذي يمكن لشخص ما حفظه بمجرد النظر إليه عند إدخاله.

وتتبنى العديد من البنوك عمليات مصادقة الهوية البيومترية في خدماتها للعملاء، فقد أجرت شركة “جيمالتو” -الشركة المسؤولة عن تكنولوجيا هذه البطاقات- تجربة في جنوب أفريقيا عام 2017، ومع بنك “سان إنتو” إيطالي في العام الماضي.

ويتطلب إصدار البطاقات زيارة أحد المصارف من قبل العميل بدلا من القيام بذلك عن طريق الإنترنت، وتأمل الشركة أن تسمح الإصدارات المستقبلية من النظام للعملاء باستخدام هواتفهم الخاصة لتسجيل بصمتهم.

وبهذا سيتوقف العملاء عن حمل بطاقات عدة داخل محافظهم، وحفظ أرقام سرية عدة لاستخدام هذه البطاقات.
المصدر : مواقع إلكترونية







اقرأ أيضاً